مفاجأة.. فريد حشيش يدلي بشهادته في قضية قتل الثوار!










في مفاجأة من العيار الثقيل قرر فريد حشيش، المحقق القانوني بمصلحة الطب الشرعي الإدلاء بشهادته أمام المحكمة التي تنظر قضية قتلة الثوار المتهم فيها الرئيس المخلوع وحبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق و6 من كبار مساعديه، وتقديم كل المستندات التي تؤكد فساد تقارير تشريح جثث شهداء ثورة 25 يناير لإعادة التحقيق فيما رحَّبت هيئة الدفاع عن شهداء ومصابي ثورة 25 يناير.
وقال- في تصريح خاص أنا مستعد للإدلاء بشهادتي في القضية، خاصة أن النائب العام ووزير العدل تجاهلا المستندات التي قدمتها لهما بخصوص العوار الذي شاب تقارير الطب الشرعي على يد د. السباعي أحمد السباعي، رئيس المصلحة المقال في وقت سابق".
واتهم حشيش- وهو السبب الرئيسي في إقالة رئيس مصلحة الطب الشرعي السابق- النائب العام ووزير العدل بالعمل على إفساد قضية قتل الثوار، مؤكدًا أنهم لم يستجيبا لطلباته بالتحقيق في المستندات التي قدمها لهما، ولن يستجيبا على حد تأكيده.
وكان حشيش أكد في تحقيقات النيابة أنه كان هناك تعليمات واضحة من وزارة العدل بتشريح جثث الشهداء وتصويرها جيدًا لتحقيق العدالة، فيما اكتفى السباعي بالكشف الظاهري على الجثث، وقرر في العديد من التقارير أن الشهداء توفوا بسبب اختناق بالغازات السامة الناتجة من القنابل المسيلة للدموع، وتم استخراج شهادات بهذا التوصيف، وثبت أن العشرات توفوا نتيجة إطلاق الرصاص عليهم، مشيرًا إلى أن هناك 146 شكوى أمام النائب العام لإعادة تشريح جثث الشهداء لشك أهالي الشهداء في التقارير.
وأضاف في التحقيقات أن أسر الشهداء تعرضوا لمهازل أمام الطب الشرعي، وهددهم الموظفون بعدم الحصول على أي تعويضات في حالة تشريح الجثث؛ ما جعل الأسر توقع على مسئوليتها بعدم تشريح الجثث بناء على تعليمات السباعي.
وأكد حشيش في التحقيقات أن السباعي اعتمد في تشريح جثث الشهداء على أطباء جدد ليس من صلاحياتهم إصدار تقارير وتشريح الجثث، بالمخالفة للقانون ورفض مشاركة العشرات من الأطباء المشهود لهم بالنزاهة والكفاءة.

ودعم حشيش كلامه بمستندات تضمنت 34 مخالفة، منها مستند تقرير طب شرعي رقم 1545 لسنة 2000، مثبت فيه خطأ كبير الأطباء الشرعيين في فحص حرز سلاح.
وقال في التحقيقات: "كبير الأطباء" له ناس يعطي لهم القضايا المهمة، وهناك أطباء تم وضعهم على قائمة المضطهدين، ومن بينهم الدكتور إسماعيل محمد محمد، الطبيب الشرعي الذي اختلف مع كبير الأطباء في كثير من التقارير، وانتهى به الأمر إلى عدم إعطائه حتى إجازة بدون مرتب وتم منعه من تشريح أي جثة من جثث الشهداء في ميدان التحرير، وأنه- أي السباعي- يضطهد الدكتورة ماجدة قرداوي التي احتل مكانها في الأقدمية "ووضعها على الرف".
من جانبها رحَّبت هيئة دفاع شهداء ومصابي ثورة 25 يناير باستعداد حشيش لدعم القضية بشهادته، وقال علي كمال، عضو الأمانة للهيئة في تصريح خاص: نرحب بشهادته خاصة أنه كان على قرب مما حدث في مصلحة الطب الشرعي، وندعو كل المخلصين والشرفاء إلى دعم هيئة الدفاع بكل ما لديهم من شهادات ومعلومات في هذه المحاكمة التاريخية".
إخوان أون لاين .

 

ياسر الدغيدى

الإدارة
طاقم الإدارة
رد: مفاجأة من العيار الثقيل ......

اللهم أظهر الحق من عندك والعدل يارب العالمين
شكرا ابا عمار على هذا الخبر الجميل
 

أحمد العسيلي

:: مستشار المنتديات ومراقب قسم الشيخ محمد صديق الم
رد: مفاجأة من العيار الثقيل ......

جزاك الله كل خير أبا عمار
إن شاء الله يظهر الحق ويدان المجرم ليكن عبرة لمن يأتى بعده
 

أعلى
نعتذر لك

حقا الإعلانات مزعجة!

بالتأكيد ، يقوم برنامج مانع الإعلانات بعمل رائع في حظر الإعلانات لدينا، والتى هى مصدر دعم لاستمرار موقعنا، قد يتسبب في حظر أيضًا الميزات المفيدة لموقعنا. وللحصول على أفضل تصفح، يرجى تعطيل AdBlocker الخاص بك.

نعم أتفهم هذا وأقدر وسأقوم بتعطيل مانع الإعلانات