نضال 3

منشاوى محب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


خرج علينا الكثير ممن ينتسبون إلى ( الدعوة ) ينادون باسم الوسطية
وأنَّ الإسلام دين الوسطية.. وأن الأمة هي أمة الوسطية..


هذا جيد وهو أمر نوافق عليه
ولكن


بشرط أنْ تكون تلك الوسطية.. هي وسطية النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه ..


وسطية ذلك المجتمع الطاهر المتسمك بشرع الله عز وجل.. المسلِّم لأمر الله في كلِّ ما يأمر وينهى ممتثلاً قول الله تعالى :
{ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا } الأحزاب (36)



هذه هي الوسطية.. وهؤلاء هم الذين يمثلون أمة الوسطية والتي قال عنها الله تعالى : { وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا } البقرة (143)


لكن ما هي الوسطية الدخيلة على منهجنا وشرعنا ؟


إنها وسطية التسامح والتنازل في أحكام الله عز وجل بدعوى مواكبة العصر وتجديد الخطاب الديني ..

فهل هذه الصورة -مع عدم تأييدنا لما حدث في تفجيرات الكنيسة مؤخراً- تعبِّر عن وسطية الإسلام وتسامح المسلمين؟



وهل هذه الشجرة التي بقيمة 11 مليون دولار تعبر عن وسطية الإسلام؟!






هل من الوسطية إرغام العفيفات على خلع النقاب الذي يُمثل [التشدد ] و [ التطرف ] الديني -كما يزعمون؟!


هل من الوسطية اعتبار أن اللحية سمة للإرهابيين التفجيريين؟!


{ لحية - ثوب مقصَّر - وجه غضبان عبوس }
أمَّا الأولَيَانِ فسنة النبي صل الله عليه وسلم ,, وأمَّا الأخير فلا صلة له , وإنما أدخل زوراً وبهتاناً بسبب بعض الأخطاء الفردية من قبل بعض أهل السنة -هداهم الله-


هل تناسيتم جرائم اليهود في فلسطين , وجرائم الأمريكان في أفغانستان والعراق وغيرها من الدول الكافرة ..!!


والمسلمين ( خلفَ كلِّ ناعقٍ ) يجرون ..!!

ولا عزاء للمحترقة قلوبهم
 

ياسر الدغيدى

الإدارة
طاقم الإدارة
رد: == أجيبوا يا دعاة الوسطية ؟! ==

معك حق فى كل ما سبق ذكره , ولكن الوسطية بمفهوم الفقهى والقاعدة الفقهية فى الاختلاف
"ما اختلف فيه فلا إنكار فيه " وهذا لن يخرج عن موضوعنا فانا متفق معك تماما فيمن ينادى بالوسطية وهو عدو للالتزام
المقصود فى ظل الفقهى هو الاخذ بشتى الاراء عدم التقيد برأى واحد
ومواكبة العصر شىء محفز ويحفزه الاسلام ولكن اذا كان بدون عدل كان إجحافا وظلما وهو الذى تفعله كل الدول العربية وعلى راسها دول تدعى تطبيق الشريعة الاسلامية وهى فى الحقيقة تطبق الظاهر وتنسى الجوهر على سبيل المثال " نقيم الحدود ونضع فلوسنا وكل ما نملك فى مولاة الاعداء واليهود تحيا بنوك امريكا واخوتها - نقيم الحدود ونحارب فى افعانستان بدوعى مطاردة الروس ولكنه فى حقيقة الامر ارضاء لماما امريكا , لماذا اصدروا فتوى بجواز الجهاد فى افغانستان ولم تصدر فتوى بوجوب الجهاد فى فلسطين ببساطة الامر لان هذا يتعارض مع المصالح السياسية الامريكية , وبالنسبة لمصر التى ضاعت فى تلك الفترة بسبب فساد الحكام وافساد احوال البلاد ولكن لا ابرىء ولا استثنى احدا قال الله تعالى (وكان حقا علينا نصر المؤمنين (الروم) اى ان النصر لن ياتى الا بكمال الايمان "
 

الشيخ إبراهيم

::مشرف الساحات القرأنية::
رد: == أجيبوا يا دعاة الوسطية ؟! ==

فعلاً كلام صحيح وأنا أوافق عليه وأناشد على ما قاله الأستاذ ياسر الدغيدي حفظه الله

بارك الله فيك أختي الغالية نضال وجزاك الله خيراً على هذا الموضوع القيم
 

أبا أحمد

๑۩۞۩๑ المراقب العـام ๑۩۞۩๑
رد: == أجيبوا يا دعاة الوسطية ؟! ==

موضوع قيم بارك الله فيكى اختنا الكريمه نضال
 

صوت الامة

:: مشرف المنتديات العامة ::
رد: == أجيبوا يا دعاة الوسطية ؟! ==

اولا جزاكم الله خيرا على الموضوع
ثانيا لماذا ننظر الى الوسطية بهذة الامثلة التى تم طرحها فى الموضوع ؟ وايضا لماذا تم ذكر الدعاة اللذين ينادون بالوسطية
مع ان ذالك هو المفروض وهو الذى لابد منة ان يسود
فالوسطية فى الاسلام امر حتمى ولابد منة واذا ذاد عن الوسطية يبقا هنا هو الوقوع فى الخطا
ليس معنى الوسطية هى التسهل المطلق فى الدين
وليس معناها ان نغير امر قد امر ربنا جل وعلا او امرنا بة رسولنا الكريم او كما جاء فى الاية
وليست هى الغلو فى الدين ولا الغلظة فى اصدار الاحكام
الوسطية اختى معناها هى الاعتدال وهى منهج اهل السنة والجماعة والسلف الصالح
والتوسط في الأمور يدل على العلم التام والخشية المتناهية والعقل الراجح
وليست منهج المتشددين فى الاحكام وليست منهج الغلو فى التشريع ولا ايضا المتساهلين فى احكام اسلامنا
لذالك قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمة الله ( أن أهل السنة وسط في المسائل كما أن اهل الإسلام وسط
في الدين والملة فهم وسط بين اليهود والنصارى وكذلك أهل السنة وسط في باب الأسماء والصفات بين المجسمة الممثلة والجهمية المعطلة ووسط في القضاء بين القدرية والجبرية ووسط في الوعد والوعيد بين المرجئة والخوارج ووسط في حب آل البيت بين النواصب والروافض )
.وكان شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله يدعو إلى هذا الوسط ويدعو إليه وينهجه ويحببه ويعتنقه.

 

أعلى
نعتذر لك

حقا الإعلانات مزعجة!

بالتأكيد ، يقوم برنامج مانع الإعلانات بعمل رائع في حظر الإعلانات لدينا، والتى هى مصدر دعم لاستمرار موقعنا، قد يتسبب في حظر أيضًا الميزات المفيدة لموقعنا. وللحصول على أفضل تصفح، يرجى تعطيل AdBlocker الخاص بك.

نعم أتفهم هذا وأقدر وسأقوم بتعطيل مانع الإعلانات